منتدى إنمي القناص الرسمي


يـــا هــلا وغـــلا

نــورتـ المــنــتــدى

يــرجى الــتــكــرم بــالدخــول إذا كـنــتـ مــعــنـا

أو اذا لم تكن معنا يرجى التسـجيل

يشرفنا انضمامك لاسرتنا

مــع تحــيــات الاداره



منتدى إنمي القناص الرسمي

أهلا بك يا ( زائر ) فى منتدى القناص الرسمي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
        السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة
نرحب ادارة منتدى القناص بجميع الاعضاء والزوار ونتمنى ان يحوز المنتدى على رضاكم واستحسانكم
* العضو يضع الموضوع لإفادتك أيها العضو فلا تبخل عليه بردك المميز *

شاطر | 
 

 قصة عبد الرحمن الداخل (صقر قريش)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميار
مديرة
مديرة
avatar

انثى عدد المساهمات : 405
نقاط : 20000
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 30/08/2012

مُساهمةموضوع: قصة عبد الرحمن الداخل (صقر قريش)   الإثنين أكتوبر 22, 2012 11:37 pm



أما عبد الرحمن الداخل ، فقصته من أعجب القصص: هو حفيد هشام بن عبد الملك ، الخليفة الأموي. لما قامت الدولة العباسية ، طغَت و بَغَت و قَتَلت الأبرياء الذين لا ذنب لهم إلا أنهم من بني أمية ، فكان من المُستهدفين عبدالرحمن بن معاوية (المعروف بالـ"داخل") ، ففر و أهله إلى قريةٍ على نهر الفرات ، و يروي بداية هذه القصة التاريخية العجيبة فيقول: " إني لجالس يوماً في تلك القرية في ظلمة بيت تواريت فيه لرمدٍ كان بي، وابني سليمان بكر ولدي يلعب قدّامي، وهو يومئذٍ ابن أربع سنينٍ أو نحوها، إذ دخل الصبي من باب البيت فازعاً باكياً فأهوى إلى حجري، فجعلت أدفعه إلى ما كان بي ويأبى إلا التعلق، وهو دهشٌ يقول ما يقوله الصبيان عند الفزع، فخرجت لأنظر، فإذا بالروع قد نزل بالقرية، ونظرت فإذا بالرايات السود عليها منحطة، وأخٍ لي حديث السن كان معي يشتد هارباً ويقول لي: النجاء يا أخي، فهذه رايات المسودة، فضربت بيدي على دنانير تناولتها، ونجوت بنفسي والصبي أخي معي، وأعلمت أخواتي بمتوجهي و مكان مقصدي، وأمرتهن أن يلحقنني ومولاي بدر معهن، وخرجت فكمنت في موضع ناء عن القرية، فما كان إلا ساعةً حتى أقبلت الخيل فأحاطت بالدار، فلم تجد أثراً ومضيت ولحقني بدر، فأتيت رجلاً من معارفي بشط الفرات، فأمرته أن يبتاع لي دواب وما يصلح لسفري، فدلّ علي عبد سوء له العامل، فما راعنا إلا جلبة الخيل تحفزنا فاشتددنا في الهرب، فسبقناها إلى الفرات، فرمينا فيه بأنفسنا،والخيل تنادينا من الشط: ارجعا لا بأس عليكما، فسبحت حاثاً لنفسي وكنت أحسن السبح، وسبح الغلام أخي، فلما قطعنا نصف الفرات قصر أخي ودهش، فالتفت إليه لأقوي من قلبه، وإذا هو قد أصغى إليهم وهم يخدعونه عن نفسه، فناديته: تقتل ياأخي، إلي إلي، فلم يسمعني، وإذا هو قد اغتر بأمانهم، وخشي الغرق، فاستعجل الإنقلاب نحوهم، وقطعت أنا الفرات، وبعضهم قد هم بالتجرد للسباحة في أثري، فاستكفه أصحابه عن ذلك، فتركوني، ثم قدموا الصبي أخي الذي صار إليهم بالأمان فضربوا عنقه، ومضوا برأسه وأنا أنظر إليه وهو ابن ثلاث عشرة سنة، فاحتملت فيه ثكلاً ملأني مخافةً، ومضيت إلى وجهي أحسب أني طائر وأنا ساعٍ على قدمي، فلجأت إلى غيضةٍ أشبة، فتورايت فيها حتى انقطع الطلب، ثم خرجت أؤم المغرب حتى وصلت إلى إفريقية."

توالت الأحداث منذ ذاك ، إلى أن دخل عبدالرحمن بن معاوية الأندلس و كبر شأنه فيها ، فمَلَك قرطبة و فتح مُدناً حولها ، و أقام دولةً أموية نافَسَت الدولة العباسية في بغداد ، فسبحان الله ، تحول من طريدٍ يائس إلى ملكٍ عظيم الشأن ، و يصفه المقري نقلاً عن ابن حيان فيقول: "كان عبد الرحمن راجح الحلم، فاسح العلم، ثاقب الفهم، كثير الحزم، نافذ العزم، بريئاً من العجز، سريع النهضة متصل الحركة، لايخلد إلى راحة، ولايسكن إلى دعة، ولايكل الأمور إلى غيره، ثم لا ينفرد في إبرامها برأيهن شجاعاً مقداماً، بعيد الغور شديد الحدة قليل الطمأنينة بليغاً مفهوماً شاعراً محسناً سمحاً سخياً طلق اللسان، وكان يلبس البياض ويعتم به ويؤثره، وكان قد أعطي هيبة من وليه وعدوه، وكان يحضر الجنائز،ويصلي عليها، ويصلي بالناس إذا كان حاضراً الجمع والأعياد، ويخطب على المنبر، ويعود المرضى، ويكثر مباشرة الناس والمشي بينهم، إلى أن حضر في يوم جنازة فتصدى له في منصرفه عنها رجل متظلم عامي وقاح ذو عارضة فقال له: أصلح الله الأمير، إن قاضيك ظلمني وأنا أستجيرك من الظلم، فقال له: تنصف إن صدقت، فمد الرجل يده إلى عنانه وقال: أيها الأمير أسالك بالله لما برحت من مكانك حتى تأمر قاضيك بإنصافي فإنه معك، فوجم الأمير والتفت إلى من حوله من حشمه، فرآهم قليلاً، ودعا بالقاضي وأمر بإنصافه، فلما عاد إلى قصره كلمه بعض رجاله ممن كان يكره خروجه وابتذاله فيما جرى، فقال له: إن هذا الخروج الكثير- أبقى الله تعالى الأمير- لا يجمل بالسلطان العزيز، وإن عيون العامة تخلق تجلته، ولا تؤمن بوادرهم عليه، فليس الناس كما عهدوا، فترك من يومئذ شهود الجنائز وحضور المحافل، ووكل بذلك ولده هشاماً."

و كان عبد الرحمن الداخل أفصح الناس ، و ما كان من أبناء و أحفاد مروان أفصح منه ، و مما يُنقَل في ذلك: "مثل بين يديه رجلٌ من جند قنسرين يستجديه فقال له: يا ابن الخلائف الراشدين، والسادة الأكرمين، إليك فررت وبك عذت من زمنٍ ظلومٍ ودهرٍ غشومٍ، قلّل المال وكثر العيال وشعث الحال فصير إلى نداك المآل، وأنت ولي الحمد والمجد والمرجو للرفد، فقال له عبد الرحمن مسرعاً: قد سمعنا مقالتك وقضينا حاجتك، وأمرنا بعونك على دهرك، على كرهنا لسوء مقامك، فلا تعودن ولا سواك لمثله من إراقة ماء وجهك بتصريح المسألة والإلحاف في الطلبة، وإذا ألم بك خطب أو حزبك أمر فارفعه إلينا في رقعة لا تعدوك، كيما نستر عليك خلتك، ونكف شمات العدو عنك، بعد رفعك لها إلى مالكك ومالكنا عز وجهه بإخلاص الدعاء وصدق النية، وأمر له بجائزة حسنة، وخرج الناس يتعجبون منه من حسن منطقه وبراعة أدبه، وكف فيما بعد ذوو الحاجات عن مقابلته بها شفاهاً في مجلسه."

و لكن رغم الصفات الحسناء أعلاه ، فلم يكن عبد الرحمن الداخل يمتلك حلم معاوية أو لين عثمان ، و قد روي في شأن حزمه و صرامته: "ولما فتح الداخل سرقسطة، وحصل في يده ثائرها الحسين الأنصاري، وشدخت رؤوس وجوهها بالعمد ، وانتهى نصره فيها إلى غاية أمله، أقبل خواصه يهنئونه، فجرى بينهم أحد من لا يؤبه به من الجند، فهنأه بصوت عال، فقال الداخل: والله لولا أن هذا اليوم يوم أسبغ علي فيه النعمة من هو فوقي فأوجب علي ذلك أن أنعم فيه على من هو دوني لأصلينك ما تعرضت له من سوء النكال، من تكون حتى تقبل مهنئاً رافعاً صوتك غير متلجلج ولا متهيب لمكان الإمارة ولا عارف بقيمتها حتى كأنك تخاطب أباك أو أخاك ؟ وإن جهلك ليحملك على العود لمثلها، فلا تجد مثل هذا الشافع في مثلها من عقوبة، فقال : ولعل فتوحات الأمير يقترن اتصالها باتصال جهلي وذنوبي، فتشفع لي متى أتيت بمثل هذه الزلة، لا أعدمنيه الله تعالى، فتهلل وجه الأمير، وقال: ليس هذا باعتذار جاهل، ثم قال: نبهونا على أنفسكم، إذا لم تجدوا من ينبهنا عليها، ورفع مرتبته، وزاد في عطائه."

منقول









[url=http://www.gulfup.com/?lpN8Yy][/url]
http://im42.gulfup.com/DkZEP.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M I S A K I
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى عدد المساهمات : 987
نقاط : 2378
السٌّمعَة : 32
تاريخ التسجيل : 11/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: قصة عبد الرحمن الداخل (صقر قريش)   الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 11:32 am

يسلمو غلاي على المعلومات المفيده









[url=http://www.gulfup.com/?lpN8Yy][/url]
يَ ليتَ تأتـيَ آلـآيآآممَ آلتيَ آرىَ فيههآآ منتدآنـآ نششَيططَ وترججَع آيـآممَ آلسسَعـآدههَ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة عبد الرحمن الداخل (صقر قريش)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى إنمي القناص الرسمي  :: .¸¸۝❝المنتديات العامة❝۝¸¸. :: القسم الثقافي-
انتقل الى: